القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس المسرح الجزائري: الواقع و الآفاق في مادة اللغة العربية للسنة الثالثة ثانوي

تحضير درس المسرح الجزائري: الواقع و الآفاق في مادة اللغة العربية للسنة الثالثة ثانوي


نص تواصلي: المسرح الجزائري: الواقع و الآفاق

اكتشاف معطيات النص:

ـ لعب المسرح الجزائري قبل الاستقلال دورا هاما في مواكبته لسيرورة المجتمع بالرغم من الإمكانيات المحدودة أن يثبت حضوره على الساحة الثقافية . واستطاع بعد الاستقلال أن يرصد الواقع الاجتماعي سواء في المسرحيات التي تناولت موضوع اثورة التحريرية
أو في المسرحيات التي تناولت موضوعات اجتماعية وأخلاقية
ـ الخاصية المشتركة لموضوعاته تتمثل في الطابع الشعبي الذي تميزت به فضلا عن الشكل الكوميدي من حيث النوع والدارجة من حيث وسيلة التعبير
ـ استطاع المقتبسون تجاوز مشكلة النص المسرحي باللجوء إلى التراث المسرحي العالمي وإعداد نصوص مسرحية تميزت في معظمها بنقل أحداث وقائع المسرحية المقتبسة إلى بيئة محلية متجاوزة بذلك النص المقترح ( سي قدور المشحاح ـ البخيل ـ سلاك الواحلين ...)
ـ انصب اهتمام المخرجين في مجال المسرحيات المجزأرة على التصرف الحر في الحوار وترجمته من اللغة الأصلية إلى الدارجة الجزائرية
ـ المحاور التي دارت حولها المسرحيات هي القيم والمبادئ الإنسانية العامة كالعدالة والسلم والحرية والديموقراطية وغيرها
ـ شروط تشكيل جمهور مسرحي حقيقي في نظر الكاتب هي : نشر حركة مسرحية واسعة في الأوساط الشعبية والمؤسسات والمدارس والجامعات ـ التخطيط العلمي الذي تشارك فيه كل الأطراف المعنية
من مسئولين وعاملين بالمؤسسات المسرحية بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية ـ البحث الجاد في الوسائل التي تربط الجمهور بالمسرح ـ الاهتمام بعنصر الشباب الذي يشكل جمهور المستقبل بالعمل على تربية ذوقه وتنمية إحساسه الفني
- السمات المشتركة بين المسرحيات: الطابع الشعبي , الشكل الكوميدي , الدارجة , التقديم على المنصة
- في محور المسرحيات المجزأة انصب اهتمام المخرجين على التصرف الحر في الحوار و ترجمته إلى الدارجة و إبراز الموضوعات التي تناولتها هذه المسرحيات التي تحمل قيما عامة لا خاصة
- تجاوز المقتبسون مشكلة النص المسرحي باللجوء إلى التراث المسرحي العالمي و إعداد نصوص مسرحية تميزت بنقل أحداث وقائع المسرحية المقتبسة إلى بيئة محلية متجاوزة بذلك النص المقترح

مناقشة معطيات النص:

ـ يرجع عدم مراعاة إمكان طبع المسرحية أو نشرها في فترة ما بعد الاستقلال إلى أن معظم هذه المسرحيات كتبت لتقدم على المسرح
ـ استعمال الدارجة الجزائرية في المسرح كان موفقا لأنه استطاع أن يبين وينقل الموضوعات التي تناولتها هذه المسرحيات التي تحمل مبادئ وقيما إنسانية عامة
ـ نعم كان الأديب موضوعيا في معالجته القضية

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات